الذهاب للصفحة الرئيسية للموقع رزنامة الأحداث البيئية قسم مختص بالاخبار الخاصة بالجمعية اتصل بالموقع شكر وعرفان ألبوم صور الجمعية وفعاليتها ونشاطاتها برامج وانجازات ومشاريع الجمعية الموثقة
   إعــــــــلان       اعلان وظيفة / منسق/ة مشروع       وفد رفيع المستوى من النداء الفلسطيني الموحد يزور جمعية بيئتي       بدعم من العون الإسلامي، بيئتي تعيد تأهيل عدد 15 رياض اطفال       جمعية فلسطين بالتعاون مع النداء الفلسطيني الموحد تفتح 30 مشروع صغير في غزة       افتتاح التدريب لمشروع توزيع عربات صغيرة للأسر الفلسطينية المهمشة       وظائف شاغرة       اعلان فتح باب الانتساب       Families fleeing floods in Gaza Valley receive assistance       بيئتي توقع اتفاقية لمشروع جديد لمساعدة المزارعين المتضررين    
 

      القائمة الرئيسية

 

      صورة عشوائية

 

      مقالات بيئية


التنمية المستدامة بين الضرورات الاقتصادية والضغوطات البيئية
 

      منشورات بيئية


وقعت جمعية بيئتي اتفاقية لتنفيذ مشروع" تحسين مستوى المعيشة للمزارعين والنساء المهمشين"
 

      قضايا وأبحاث بيئية


سوسة النخيل الحمراء
 

      القائمة البريدية

 


البيئة و الرياضة

 

البيئة و الرياضة


تتحدث العقائد الإسلامية عن الطبيعة كهدية إلهية، وعن حاجة البشرية لحمايتها. فقط الأشخاص الذين يحبون ويحترمون بيئتهم قادرين على محبة واحترام بعضهم. وبدون بيئة محمية لن يكون الناس أصحاء.
أصبحت البيئة أمرا مهما خلال القرن الماضي. فقد هدد التصنيع واستخراج المعادن الحياة البرية، الزراعة، الأرض والمياه. كما أدى التمدن إلى جعل الناس منفصلين عن عالم الطبيعة وأهميته. ( 1 ) .



البيئة بالنسبة للإنسان- "الإطار الذي يعيش فيه والذي يحتوي على التربة والماء والهواء وما يتضمنه كل عنصر من هذه العناصر الثلاثة من مكونات جمادية، وكائنات تنبض بالحياة. وما يسود هذا الإطار من مظاهر شتى من طقس ومناخ ورياح وأمطار وجاذبية و مغناطيسية..الخ ومن علاقات متبادلة بين هذه العناصر.


الإنسان ودوره في البيئة

يعتبر الإنسان أهم عامل حيوي في إحداث التغيير البيئي والإخلال الطبيعي البيولوجي، فمنذ وجوده وهو يتعامل مع مكونات البيئة، وكلما توالت الأعوام ازداد تحكماً وسلطاناً في البيئة، وخاصة بعد أن يسر له التقدم العلمي والتكنولوجي مزيداً من فرص إحداث التغير في البيئة وفقاً لازدياد حاجته إلى الغذاء والكساء.

وهكذا قطع الإنسان أشجار الغابات وحول أرضها إلى مزارع ومصانع ومساكن، وأفرط في استهلاك المراعي بالرعي المكثف، ولجأ إلى استخدام الأسمدة الكيمائية والمبيدات بمختلف أنواعها، وهذه كلها عوامل فعالة في الإخلال بتوازن النظم البيئية، ينعكس أثرها في نهاية المطاف على حياة الإنسان كما يتضح مما يلي:-

- الغابات: الغابة نظام بيئي شديد الصلة بالإنسان، وتشمل الغابات ما يقرب 28% من القارات ولذلك فإن تدهورها أو إزالتها يحدث انعكاسات خطيرة في النظام البيئي وخصوصاً في التوازن المطلوب بين نسبتي الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الهواء.

- المراعي: يؤدي الاستخدام السيئ للمراعي إلى تدهور النبات الطبيعي، الذي يرافقه تدهور في التربة والمناخ، فإذا تتابع التدهور تعرت التربة وأصبحت عرضة للانجراف.

- النظم الزراعية والزراعة غير المتوازنة: قام الإنسان بتحويل الغابات الطبيعية إلى أراض زراعية فاستعاض عن النظم البيئية الطبيعية بأجهزة اصطناعية، واستعاض عن السلاسل الغذائية وعن العلاقات المتبادلة بين الكائنات والمواد المميزة للنظم البيئية بنمط آخر من العلاقات بين المحصول المزروع والبيئة المحيطة به، فاستخدم الأسمدة والمبيدات الحشرية للوصول إلى هذا الهدف، وأكبر خطأ ارتكبه الإنسان في تفهمه لاستثمار الأرض زراعياً هو اعتقاده بأنه يستطيع استبدال العلاقات الطبيعية المعقدة الموجودة بين العوامل البيئية النباتات بعوامل اصطناعية مبسطة، فعارض بذلك القوانين المنظمة للطبيعة، وهذا ما جعل النظم الزراعية مرهقة وسريعة العطب.

-النباتات والحيوانات البرية: أدى تدهور الغطاء النباتي والصيد غير المنتظم إلى تعرض عدد كبير من النباتات والحيوانات البرية إلى الانقراض، فأخل بالتوازن البيئي.




الإنسان في مواجهة التحديات البيئية


الإنسان أحد الكائنات الحية التي تعيش على الأرض، وهو يحتاج إلى أكسجين لتنفسه للقيام بعملياته الحيوية، وكما يحتاج إلى مورد مستمر من الطاقة التي يستخلصها من غذائه العضوي الذي لا يستطيع الحصول عليه إلا من كائنات حية أخرى نباتية وحيوانية، ويحتاج أيضاً إلى الماء الصالح للشرب لجزء هام يمكنه من الاتسمرار في الحياة.

وتعتمد استمرارية حياته بصورة واضحة على إيجاد حلول عاجلة للعديد من المشكلات البيئية الرئيسية التي من أبرزها مشكلات ثلاث يمكن تلخيصها فيما يلي:-


أ‌. كيفية الوصول إلى مصادر كافية للغذاء لتوفير الطاقة لأعداده المتزايدة.

ب‌.كيفية التخلص من حجم فضلاته المتزايدة وتحسين الوسائل التي يجب التوصل إليها للتخلص من نفاياته المتعددة، وخاصة النفايات غير القابلة للتحلل.

ت‌. كيفية التوصل إلى المعدل المناسب للنمو السكاني، حتى يكون هناك توازن بين عدد السكان والوسط البيئي.


ومن الثابت أن مصير الإنسان، مرتبط بالتوازنات البيولوجية وبالسلاسل الغذائية التي تحتويها النظم البيئية، وأن أي إخلال بهذه التوازانات والسلاسل ينعكس مباشرة على حياة الإنسان ولهذا فإن نفع الإنسان يكمن في المحافظة على سلامة النظم البيئية التي يؤمن له حياة أفضل.

مكافحة تلوث البيئة:


نظراً لأهمية تلوث البيئة بالنسبة لكل إنسان فإن من الواجب تشجيع البحوث العلمية بمكافحة التلوث بشتى أشكاله
هناك علاقة اعتمادية داخلية بين الإنسان وبيئته فهو يتأثر ويؤثر عليها وعليه يبدو جلياً أن مصلحة الإنسان الفرد أو المجموعة تكمن في تواجده ضمن بيئة سليمة لكي يستمر في حياة صحية سليمة.

أن الحفاظ على البيئة وفي إطار الممارسة الرياضية نلاحظ أن المجال الحيوي لممارسة الرياضة يعتمد بالأساس على مكونات البيئة من مجال جوي وبحري وجبال وشواطئ ورمال وأنهار وغابات ومساحات خضراء.
ومن هنا يتبين لنا أن كل نوع رياضي يمارس في المجال المخصص له وبالتالي فأي إهمال أو مبالغة في الالاستعمال دون احترام الشروط البيئية لمن شأنه الالاضرار بعنصر من عناصر
البيئة.



: التالي


     اعلانات


 
 

      أحداث بيئية

 

      فعاليات الجمعية وإنجازاتها

  • إعــــــــلان
  • اعلان وظيفة / منسق/ة مشروع
  • وفد رفيع المستوى من النداء الفلسطيني الموحد يزور جمعية بيئتي
  • جمعية فلسطين بالتعاون مع النداء الفلسطيني الموحد تفتح 30 مشروع صغير في غزة
  • افتتاح التدريب لمشروع توزيع عربات صغيرة للأسر الفلسطينية المهمشة
  • وظائف شاغرة
  • اعلان فتح باب الانتساب
  • Families fleeing floods in Gaza Valley receive assistance
  • بيئتي توقع اتفاقية لمشروع جديد لمساعدة المزارعين المتضررين
  • وظيفة منسق مشروع في غزة
  • وظيفة مشرف ميداني
  • وظيفة عمال مهرة وعاديين في غزة
  • وظيفة سكرتير/ة
  • اعلان وظيفة - منسق مشروع (قلقيلية)
  • اعلان وظيفة - سكرتير/ة
  • جمعية فلسطين تختتم فعاليات مشروع تحسين البيئة التعليمية للأطفال في حي الشجاعية
  • جمعية فلسطين ترسم الابتسامة على وجوه اطفال غزة في عيد الاضحى
  • جمعية فلسطين التربوية لحماية توزع ملابس لـ600 طفل في قطاع غزة
  • بتمويل من النداء الفلسطيني الموحد توزيع طرود غذائية على كبار السن
  • تعزيز الامن الغذائي للفقراء في الضفة الغربية وغزة
  •  

     

          تصويت

    ما رأيك بالتصميم الجديد ؟
    رائع يستحق التقدير
    ممتاز يعجبني
    جيد لا بأس به

    نتائج التصويت
    الأرشيف
     

          دليل المواقع البيئية

     
     

    Tell: 08-2829773   Fax: 08-2829753   Email: info@paeep.ps

    Copyright© 2013 جميع الحقوق محفوظة